ما هي الأجهزة المستخدمة للعلاج الفيزيائي؟

أن أهم جهازان يستعملان في العلاج الفيزيائي هما اليدان و لكن لا شك في أن هناك العديد من الأجهزة المستعملة في مهنتنا من أجل التقييم (و هو مجال لم يكن يرد ذكره قبل عدة سنوات) و القياس أضافة الى الأجهزة الخاصة بالعلاج. و نستطيع أن نذكر على سبيل المثال لا الحصر:

أجهزة التقييم

  • جهاز رسم العضلات و التوصيل العصبي الذي يستخدم من أجل معرفة مدى قدرة العضلات على تلقي الأوامر الأرادية و الأرتكاسية و قياس قوتها و نشاطها.
  •  جهاز لقياس مدى حركة المفاصل من أجل التمكن من المقارنة بعد العلاج الفيزيائي و كذلك من أجل التمكن من تبادل المعلومات بطريقة موضوعية بين مختلف أفراد الفريق الطبي
  •  جهاز لتقييم و علاج أمراض التوازن يستعمل تقنيات حديثة جدا في تحديد مركز ثقل الجسم و حركة هذا المركز من أجل أعادة تأهيل حواس التوازن و تنشيطها.
  •  أجهزة مختلفة لتقييم و تقوية العضلات منها البسيط الذي يستعمل أوزانا من أجل مساعدة العضلات الضعيفة أو مقاومة العضلات القوية و منها الذي يستخدم التقنيات الألكترونية العالية الدقة و التي تهدف الى تقديم مقاومة ذات سرعة ثابتة للعضلات مما يسمح بأستعادة كاملة لقوتها مع مراعاة مواطن الضعف فيها.

أجهزة العلاج الكهربائي.
أجهزة مغط الفقرات الرقبية و القطنية و هي تستعمل من أجل تخفيف تشنج العضلات المحيطة بموقع الفتق الغضروفي الذي يمكن أن يحدث في الفقرات الرقبية فيحدث آلاما مبرحة و يؤثر سلبا على حركة و أحساسات الذراع أو في الفقرات القطنية فيحدث آلاما مبرحة أيضا و يؤثر على حركة و أحساسات الساق.

أجهزة الموجات فوق الصوتية و
 هي تستخدم تقنيات عالية من أجل خلق حرارة عميقة في الأنسجة تهدف الى الأسترخاء الداخلي للعضلات و بالتالي تخفيف الضغط عن المفاصل. كذلك تستعمل بدون خصائصها الحرارية من أجل مداوات الألتصاقات الداخلية الناتجة عن التمزقات الصغيرة للأوتار.

أجهزة الموجات القصيرة و متناهية القصر
 و هي تستعمل من أجل خلق حرارة عميقة في الأنسجة أو بدون الحرارة من أجل أعادة التوازن في خلايا الأعضاء العميقة.

جهاز الليزر
 الذي يستعمل من أجل مداوات الألتصاقات الداخلية الناتجة عن التمزقات الصغيرة للأوتار.

 جهاز التغذية الرجعية العلاجية
و هو يسمح بأيضاح العمل أمام المريض مما يؤهله للتحكم بشد العضلات المطلوبة أو أرخاء العضلات التي تعمل بدون أمر أرادي و يستعمل في حالات الشلل النصفي من أجل أرخاء العضلات المتشنجة التي تعيق عمل العضلات الضعيفة أو أرتخاء عضلات أسفل البطن الذي ينجم عنه سلس البول.

 جهاز تنبيه و أستثارة العضلات
 و هو أساسي في حالات شلل العضلات أو عدم تلبيتها للأمر الأرادي على أثر كسر تعرض له المفصل الذي تحركه (الركبة مثلا).

أجهزة تخفيف الألم
 و هي تستخدم تيارات الكترونية دقيقة تسمح بتغييب الألم من أجل فسح المجال أمام تشغيل العضلات بحرية أو من أجل ربح حركة أكبر في المفاصل المتجمدة.

جهاز الموجات المتداخلة
 الذي يسمح بأستثارة العضلات الضعيفة و العميقة في الجسم و الناتجة عن الأصابات و الكسور.

جهاز البخار العامل على الموجات فوق الصوتية
و هو أساسي من أجل تخفيف السعال و ترطيب الأفرازات الرئوية تمهيدا لأخراجها مما يساهم بشكل فعال في تخفيف الحرارة الناتجة عن الألتهاب في الشعب الرئوية.

أجهزة العلاج المائي و الكمادات
الكمادات الباردة
 تستعمل من أجل تخفيف الآلام في حالات اللألتهاب و الورم مباشرة عند حصول أي حادث للمفاصل أو العضلات.

الكمادات الساخنة و العلاج بالطمي
 تستخدم من أجل أسترخاء العضلات المتشنجة و التحضير للتدليك.

العلاج بالشمع
 يؤمن حرارة مهمة للمفاصل الصغيرة قبل تحريكها و تقوية عضلاتها.

أجهزة الرياضة العلاجية.
جهاز التدليك الكهربائي- الميكانيكي
 و يستعمل تقنية تفريغ الهواء مع جذب الأنسجة من أجل تحريك الجلد و زيادة التروية الدموية فيه.

جهاز السير و الجري الكهربائي
الذي يسمح ببرمجة السرعة المطلوبة من المريض بهدف زيادة قدرات عضلاته و زيادة قدرات القلب أيضا على تلبية حاجات الجهاز الحركي من الأوكسجين.

جهاز مفصل الركبة
لتليين المفاصل و تدريب العضل الرباعي و هو كرسي يمكن التحكم بجميع مقاساته من أجل علاج سليم و فعال للمشاكل التي يمكن أن تصيب مفصل الركبة.